ميت الفرماوى ( مصطفى الشربينى )
ادارة المنتدى ترحب بكم وتتمنى لكم وقت ممتع ونرجو التسجيل فى المنتدى ووضع مساهمات
مصطفى الشربينى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
بحب بلدى(مصطفى الشربينى)

التبادل الاعلاني
للتبادل الاعلانى يرجى ترك رساله او الاتصال على الرقم التالى
01501828730
الاداره:-مصطفى الشربينى
أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سامى امين - 3302
 
Admin - 304
 
ahmed nazeih - 68
 
د احمدحسن - 49
 
محمد سمير - 44
 
عادل مصلحى - 40
 
خالد الملاح - 39
 
منتصر - 27
 
احمد محمد سعيد جاد - 26
 
هيثم كمال1 - 24
 

مقالات الصحفى مصطفى الشربينى
مقالات الكاتب الصحفى مصطفى الشربينى حصريا على موقع ميت الفرماوى mostafaahmedelsherbiny@yahoo.com

«فاطمة» أم الدقهلية: ٣٠ عاماً على ماكينة الخياطة لتربية الأبناء

اذهب الى الأسفل

«فاطمة» أم الدقهلية: ٣٠ عاماً على ماكينة الخياطة لتربية الأبناء

مُساهمة من طرف سامى امين في الخميس 19 مارس - 22:30

«فاطمة» أم الدقهلية: ٣٠ عاماً على ماكينة الخياطة لتربية الأبناء


وهبت الحاجة فاطمة عبدربه متولى نحلة «٦١ سنة» حياتها لتربية أبنائها بعد وفاة زوجها منذ ٣٠ عاما، ونجحت فى تربية أبنائها، حتى وصل أبناؤها الثلاثة لمراكز علمية متقدمة، ولم تكن تتوقع فوزها هذا العام بلقب الأم المثالية بمحافظة الدقهلية.

الحاجة فاطمة قالت لـ«المصرى اليوم»: «نقيم فى قرية المنيل مركز طلخا بمحافظة الدقهلية، تزوجت عام ١٩٧٣، وكان زوجى يعمل بالمرور، وتوفى عام ١٩٨٥، وكان عمرى وقتها ٢٧ عاما فقط، وترك فى رقبتى ٣ أبناء وهم: (منى) كانت فى الصف الأول الابتدائى، و(أسامة) ٣ سنوات، و(السيد) شهر ونصف، وكنت لا أعرف شيئا عن الدنيا التى اسودت فى عينى بعد وفاة زوجى، فلا أملك شهادة ولا ميراثا، وكنت حاصلة على الصف الخامس الابتدائى فقط، ولم أكمل دراستى».

وأضافت: «بعد وفاة زوجى أصبحت الأم والأب، والمعاش لم يكف أى شىء، فقررت العمل وتعلمت الخياطة واشتريت ماكينة خياطة لأعمل عليها فى المنزل، لأفصل عليها ملابس للجيران وأهل البلدة، وكنت حريصة على تعليم أبنائى، فكانوا هم (زرعتى) التى أدعو الله ليل نهار أن يعيننى لأوفر لهم كل ما يحتاجونه، وكانت المصانع تعرض على العمل بها فى الورديات، وكنت أرفض وأحمل الشغل للبيت لكى أكون بجوار أولادى وأراعى مذاكرتهم ودروسهم، ورفضت أن يعملوا فى الإجازات، كما رفضت قبول مساعدات أسرتى وأسرة زوجى حتى لا يشعر أحد بأن له فضلا على أبنائى».وبكت الحاجة فاطمة وهى تقول: «كنت أحيانا أصلى طول الليل علشان ربنا يكرمنى فيهم، والحمد لله استجاب لدعائى واتخرجوا من أحسن الكليات، حيث حصلت (منى) على بكالوريوس تربية نوعية قسم اقتصاد، وحصلت على دبلومة وتزوجت وسافرت للعمل فى دبى مع زوجها، وحصل (أسامة) على بكالوريوس هندسة مدنى، ويعمل الآن فى إنشاء المدن الجديدة ويعيش معى فى المنزل، لأنه رفض أن يتركنى وحدى، وأصغرهم (السيد) حصل على بكالوريوس حاسبات ومعلومات، وتزوج وسافر للعمل بالسعودية وترك زوجته وأبناءه معنا، والحمد لله أولادى شايلينى فوق رؤوسهم وفى عينيهم ونفسهم يعملوا لى كل حاجة حلوة فى الدنيا».

وأوضحت: «أسامة ابنى هو اللى قدم لى فى مسابقة الأم المثالية بعد ما اتفق مع إخواته، وماكنتش أعرف أى حاجة حتى فوجئت بالشؤون الاجتماعية تتصل وتقول إننى الأم المثالية، ساعتها حسيت إن ربنا هو اللى بيكرمنى، والتكريم الحقيقى هو فى نجاح أولادى، ونفسى أنهى حياتى بحج بيت الله وأزور قبر الرسول الكريم».

وقال الابن أسامة عبدالرؤوف السيد «٣٣ سنة»: «لو قدمنا لأمنا الدنيا كلها فلن نوفيها حقها، فهى تستحق أن تكون الأم المثالية على مستوى العالم، فهى بكل بساطة صنعت منا أشخاصا صالحين، ورفضت الزواج لتهب لنا حياتها، وكانت تعمل ليل نهار على ماكينة الخياطة لتوفى لنا احتياجاتنا كلها، ولم نشعر يوما بشىء ينقصنا، لأنها كانت الأم الحنينة الطيبة والأب الحازم فى نفس الوقت، فنحن مدينون لها بحياتنا ومستقبلنا».
avatar
سامى امين
مدير عام موقع ميت الفرماوى
مدير عام موقع ميت الفرماوى

عدد المساهمات : 3302
نقاط : 17956
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى